كيف أجعله يحبني بشدة ولا يتخلى عني أبدا مهما طال الزمن

لم يرزقني الله بنعمة الإنجاب والعيب مني أنا ، وزوجي سليم وليس به شئ ، وتأكدت أني لن استطيع أن أنجب الأطفال إلا إذا أراد الله شيئا أخر ، ولكني قلت أن الله عوضني في زوجي خيرا ، وهو بالفعل خير إنسان في حياتي ربنا يحفظه لي ، ويجعله قرة عين دائمة وخير سند لي في هذه الدنيا ، وأخبرته كثيرا أ يتزوج علي في البداية لكنه رفض بشدة هذا الموضوع ، لكن والدته تظل تخبره أن يتزوج لأنها تريد أن ينجب لها الأطفال على الرغم من أنها لديها تسعة أحفاد ، فهو ليس إبنها الوحيد .

ومشكلتي أني أصبحت أحب زوجي أكثر بكثير وأخشى من أن يطلقني بعد أن يتزوج بإمرآة جديدة ، واريده أن يحبني بشدة حتى لا يستطيع أن يتخلى عني أبدا حتى وإن تزوج من إمرآة أخرى لينجب منها الأطفال ، فهلا تنصحوني كيف يمكنني أن أجعل زوجي يحبني بشدة ، وربي يعلم أني أراعي حقوقه جيدا وأحافظ عليه من كل شئ ، وأتجنب كل ما يسئ له .

أرسل لأصدقاءك

كيف تجعل الشخص يفكر فيك ويتذكر أفعالك دائما

أرى أني لا أترك أي إنطباع لدى الأشخاص الذين أقابلهم أو أتعامل معهم ، وليس لدي صديق قريب مني بالمعنى الحرفي ، وربما يرجع ذلك إلى أني أشعر بالخجل الشديد عند التعامل مع الأشخاص الغرباء في بداية التعارف ، كما أني قليل الكلام جدا ، وأعتقد أن هذا هو السبب في بعد الناس عني ، وأعرف أن لغة التواصل بالعيون من أقوى أنواع التواصل ، لكني أكره النظر في عين الشخص أمامي حتى لا تفهم هذه النظرات بصورة خاطئة ، وأعلم أن لغة الجسد ونبرة الصوت تشكل فارق كبير مع الأشخاص ، لكني لا أتحدث أصلا فقد أجلس لفترة طويلة بدون أن أذكر كلمة واحدة .

وأريد منكم بعض النصائح حتى أتخلص من هذا الخجل وأصبح أكثر قدرة على التعرف على الأشخاص ، وماذا أفعل لكي أترك إنطباع لدى الشخصية التي أتعامل معها حتى تتذكرني بعد أن تنتهي الجلسة بيننا .

أرسل لأصدقاءك

الفرق بين الحب والإعجاب والصداقة كيف أفهمه لكي أتجنب الأخطاء

أحب فتاة تدرس معي بالجامعة وهي في كلية أخرى ، وتعرفت عليها عن طريق صديق لي بكليتها ، وأذهب لأجلس معه حتى استطيع أن أراها وأتحدث معها ، وهي فتاة جميلة جدا وشديدة الرقة والخجل ، لكني أشعر أنها تبادلني ببعض الشعور وأصبحنا الأن أكثر معرفة ببعض ونتواصل عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي ، ونتحدث تقريبا كل يوم على الشات ، وأريد أن أتقدم لخطبتها لكني أرغب في البداية أن أتأكد من مشاعرها تجاهي ، وليس لدي الجرأة لأسألها إذا كانت تحبني أم تعتبرني مجرد صديق لها ، ولن تخرج حدود معرفتنا عن حدود الصداقة وبذلك أكون قد خسرتها لمدى الحياة .

لذلك أريد أن أعرف معنى الحب والإعجاب والفرق بين كل منهما ، كما أريد توضيح لمفهوم الصداقة بين الولد والبنت حتى لا يختلط علي الأمر ، وإذا تكرمتم أن تنصحوني بما علي فعله معها حتى لا أخسرها ، فأنتم أكثر خبرة مني بالطبع .

أرسل لأصدقاءك