ما هو عذاب القبر الذي ينتظر الإنسان بعد وفاته ودفنه

كلما أتذكر كلمة الموت يقشعر بدني وترتجف نفسي ، وأفكر في أفعالي في الدنيا وما قمت به من أعمل حسنة لأخرتي ، فهل ستكون كافية لكي تنير قبري وتجعله جنة تؤنس وحدتي ، أم أنه سيكون شديد العذاب وما قمت به من أعمال صالحة لا يكفي ليقيني هذا العذاب ، وأعرف أنه هناك بعض الأمور التي تؤجر من عذاب القبر مثل قراءة سورة الملك ” تبارك ” كل يوم قبل النوم ، كما أن من يموت يوم الجمعة ينجيه الله سبحانه وتعالى من عذاب القبر ، وأيضا وجود ابن بار يدعي لوالديه بالرحمة والمغفرة يخفف عذاب قبرهما .

وعرفت أيضا أنه هناك ضمة القبر التي لا ينجو منها أحد وهي تقصر على المؤمنين وتطول على الطالحين والفاسدين ، وكثرة الاستغفار تنجي المؤمن أيضا من عذاب القبر ، فهلا تخبروني بما قيل عن رسول الله عليه الصلاة  والسلام في عذاب القبر .

أرسل لأصدقاءك

ماذا يحدث بعد الموت وإنقطاع الإنسان عن أهله وأصدقاؤه

دائما أفكر فيما يحدث بعد الموت ، فيوم القيامة لم يحن حتى الأن ، ولعله يكون غدا لكن علمه عند الله وحده لا شريك له ، فالإنسان تلهاه الدنيا وملذاتها وينسى ذكر ربه وشكره على نعمه ، ويفضل الاستمتاع بملهيات الدنيا على العمل لأخرته ، وكلنا كذلك إلا قليل منا الذي لا تشغله دنياه ويعمل أكثر لأخرته ، فكل ما حولنا تكنولوجيا جعلنا أقل قرب لله عن من سبقونا ، فمن لم يؤخر صلاة ليكمل مشاهدة الفيلم أو لأنه كان بالخارج مع أصدقاؤه ولم يستطع الصلاةوأجلها عند العودة إلى البيت ، فنحن نحتاج إلى صحوة مع أنفسنا لنرحم نفسنا من عذاب القبر ، وحتى نسنطيع أن نجيب على أسئلة منكر ونكير ونتلاشى عذاب الثعبان الأقرع في القبر .

فهل تعرفون ماذا يحدث للإنسان بعد وفاته ودفنه ، وما الأسئلة التي يسئل عليها في القبر ، وكيف يكون حساب القبر ، وهل هذا الحساب يختلف عن حساب يوم القيامة ، وأدعو الله المغفرة وحسن الختام لمن أطاعه من أمة محمد عليه الصلاة والسلام .

أرسل لأصدقاءك

ماذا يحدث في القبر بعد دفن الإنسان وعجزه عن الحركة

دائما ما أفكر في عذاب القبر وأبكي خاشعا أمام ربي أن يقيني هذا العذاب ، وأكثر من الإستعفار وطلب العفو لعله يستجيب إلي صوتي ، فالله سبحانه وتعالي قال في كتابه العزيز ” أنا قريب أجيب دعوة الداعِ إذا دعاني ” ، ولم أخشى في حياتي أكثر من عذاب القبر وعذاب جهنم وبئس المصير ، فالثعبان الأقرع يلدغ كل من ترك صلاته ويضرب رأسه بحجارة كبيرة تدمرها ثم يعاد جمعها مرة أخرى وتنعاد الفعلة ، ويأتي الملكان يسألان عند صاحب الشهادة ومن أمن بمحمد عليه الصلاة والسلام ، فمن أمن به أبدله الله مقعدا في الجنة وأزاح مقعده في النار ، لكن لا يستطيع أن يكذب أحد منا فلا يقدر الكاذب على نطق الشهادة ، فيجب أن يكون مؤمن عن ظهر قلب .

فهلا تشرحوا لي مراحل تحلل الجسم في القبر وما يحدث له من تغيرات ، وسبب دفن الإنسان في التراب بعد وفاته .

أرسل لأصدقاءك